كتابة سيرة ذاتية قوية لوظيفة إدارة مشروعات

 

خدمة كتابة خطاب المقدمةالسير الذاتية (resumes) لإدارة المشروعات تقدم مجموعة متفردة من التحديات، وخاصة اذا كنت فى دور وظيفى لمشروعات متعددة متزامنه، أو عدد من المبادرات (نسبياً) قصيرة الأجل. الميل والرغبة فى تضمين كل شىء هو أمر قابل للفهم – ولكن ربما يمكن أن يصبح خطأ أستراتيجى. فقد كان لدى سير ذاتية (resumes) على مكتبى تتكون من 6، 8، وحتى 10 ورقات فى الطول – وهذا ليس بالفكرة الجيدة قط.

اذن كيف يمكنك أختيار المعلومات الأكثر إفادة لجعل سيرتك الذاتية (resume) لإدارة المشروعات “PM” تبرز بوضوح؟ هذه بعض الأقتراحات القليلة. نقطة الأختيار الأولى مبنية على اساس خلفياتك. هل قمت بعمل عقود متنوعة لشركة واحدة، أو هل كنت مستقلاً لفترة كبيرة من عملك المهنى؟ فى هذا المقال سأقوم بتعيين مناصب إدارة المشروعات أو المناصب الأستشارية طويلة الأجل. وسوف أقوم بمناقشة الممارسات والأساليب المفضلة للسير الذاتية للأستشارى المستقل (independent consultant) فى مقالات مستقبلية.

1. رتب المشروعات حسب النتائج

دائماً ما تكون فكرة جيدة أن تقوم بوضع الأنجازات الكبيرة “wow” المدهشة فى البداية – فى أى سيرة ذاتية (resume). فى المشروع المبنى على أساس المهنة، هذا يعنى إلقاء الضوء على المبادرات التى نتج عنها نتائج أساسية كبيرة – لمؤسستك او شركتك، وبالنسبة إلى العميل. فكر فى أى المشروعات قامت بتقديم القيمة المضافة المدهئة للأعمال – وتعامل مع هذه. سوف يساعد هذا فى الحال على خلق وعمل تأثير بالأنجازات المضمنة فى سيرتك الذاتية والتى تجعلها متفردة وبارزة بوضوح فى ذهن السلطة القائمة على التوظيف.

2. قم بأهمال المشروعات المتشابهه 

فى أى مهنة “PM”، الكثير من المشروعات تتشابه كثيراً أو بمقدار أقل. قم بإلتقاط المشروعات الأكثر أهمية والتى تظهر مجموعة المهارات المقدمة، وقم بأهمال وحذف الباقى. أن القراءة خلال 5، 10، أو أكثر تقريبا مشروعا متماثلة لن تقدم الكثير ما عدا تجربة صبر القارىء. ثق فىً. كقائم بعملية توظيف سابق، فأنها ليست بالفكرة الجيدة فى السيرة الذاتية (CV).

3. قم بأستخدام شكل وتهيئة “CAR”                                                                                                                            

شكل وتهيئة “CAR”- التحدى، الحدث، النتائج (Challenge, Action, Results) يمكن أن تكون وسيلة رائعة للقضاء على التعقيد، السيرة الذاتية (resume) الفنية، وإلقاء الضوء على النقاط الأساسية لكل مبادرة. فكر ملياً فى التحدى الخاص لكل مشروع – أعمل على زيادة الكفاءة، وخفض التكلة، إنقاص وقت السوق، على سبيل المثال. ثم ناقش أحداثك الخاصة لتعيين هذا التحدى. فى النهاية، قم بتجميع النتائج فى نقاط مرتبة، و(لو أمكن) حدد كمياً المشروعات التى قمت بتسليمها.

4. لا تقم بأعطاء تواريخ للمشروعات التى فى نطاق نفس الوظيفة

يفترض الناس عادة انه فى السيرة الذاتية (resume) المرتبة تاريخياً، يجب أن تقدم المشروعات فى ترتيب تاريخى عكسى، مع تواريخ لكل مشروع. ولكن هذا فى الحقيقة غير ضرورى. تقسيم الزمن أو التاريخ الذى تحتاجه بالفعل موجود فى الوظائف الفعلية. هذا يعطى مرونة فى توجية المشروعات بطريقة أكثر فاعلية.

5. قم بأستخدام التهيئة والشكل المناسب لتوضيح المشروعات 

عادة يكون هذا أمر بسيط عن طريق ترك مساحة خالية لفقرات المشروع لجعل المشروعات مرئية بشكل واضح للقارىء. ولكن اياً كان المدخل الذى سوف تستخدمه، يجب أن تكون متأكداً من بروز المشروعات بوضوح كمبادرات منفصلة فى الدور الوظيفى الواحد.

إضغط هنا للاستفادة من خدمة كتابة السيرة الذاتية التي نوفرها من قبل خبراء كتابه كنديين

نحن أيضا نوفر بعض النماذج المجانية للسيرة الذاتية و الخطابات الأخرى – إضغط هنا 

 

Comments are closed.